Fimabio قادرة على توفير حاجيات السوق بقوة

هل يُساهم المُستهلك المغربي في إنجاح الرهان الخاص بمجال الزراعة العضوية في المغرب لتحقيق الربح لجميع للسلسلة والمهنيين بها؟

قبل خمس سنوات، اعتبر الكثيرون أن المنتجات العضوية كانت مخصصة للتصدير فقط، كما أنها منتجًا فاخرًا مخصصًا فقط لأقلية أجنبية من النخبة وبعض المواطنين المميزين.
إلا أن الأرقام الحالية تثبت أن المنتجات العضوية لها مكانها في الاستهلاك والإنتاج الوطني. المنتجات الطازجة، والمنتجات الزراعية: السلطات والخضروات والفواكه الموسمية، وكذلك المنتجات الحيوانية: الدجاج والبيض والزبادي والجبن وأيضًا زيوت الزيتون من مختلف المناطق، وزيت الأرغان، والعسل والمنتجات الأغذية العضوية موجودة بشكل ثابت على رفوف المحلات التجارية الصغرى والكبرى.

كما يُساهم المشغلون النشيطون بقوة في هيكلة هذا القطاع، وكذا في تقنينه وزيادة الوعي في السوق الوطنية حول “تغذية بدون مبيدات” والاستهلاك مع مراعاة واحترام البيئة.
وفي هذا الصدد، فإن الطموح والأهداف التي يرسمها لاتحاد المهنيين في القطاع العضوي (Fimabio) بالأرقام والتي من المرتقب تحقيقها منتُظرة بشدة، ولا سيما من حيث الاستهلاك الوطني وتوفير المنتجات العضوية المعتمدة.

Fimabio قادرة على توفير حاجيات السوق بقوة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *